حياتنا ما بعد الكورونا..

lorette.shamiyeh 2 اشهر حياتنا,ما,بعد,الكورونا..
حياتنا ما بعد الكورونا..

حياتنا ما بعد الكورونا..

المسيح قام..حقاً قام

لا يهمني ما إذا كنتم تصدقون بأن فيروس الكورونا مميت أم لا ..أو سواء كان مصدره خفافيش أو مختبرات ..أو إذا كانت له أعراض مثل الإنفلونز أم أخف ..أو إذا كان هذا الوباء ينتقل بسرعة أو ببطء..أو إذا كان عملية احتيال كبيرة لها مصالح إقتصاية.. لأنه لا شيء من هذا كله يجب أن يغير إجابة السؤال الأكثر أهمية.. هل تعتقد أنك بحاجة إلى رخصة لتتمكن من الخروج الى الأماكن العامة والكنيسة والعمل والحصول على الرعاية الصحية والذهاب للتسوق أو أخذ الأطفال إلى المدرسة أو في نزهة ؟ الشئ الوحيد الذي يهمني هو حرية الإنسان المعطية لنا من الله والتي ستُسلب منه في عصر ما بعد الكورونا ..!
الشئ المؤكد هو أن مجتمعنا الذي كنا نعرفه ما قبل الكوونا لن يعود أبداً إلى طبيعته.. هذا المجتمع الذي تعرفه قد رحل ، عندما قبلنا بالحجر الصحي الإجباري.. لقد قبلنا بالفعل بعبوديتنا والتحكم بحريتنا ..ولقد قبلنا أيضاً بإغلاق كنائسنا من غير أن نحرك ساكن وكل هذا بحجة مرض أو باء عليه علامات إستفهام حول إنتشاره ووجوده وخطورته..
كونوا أكيدين بأن اللقاح الإلزامي قادم لا محالة وفي كل بلاد العالم.. وقد يجبرونك على الخضوع لاختبارات إلزامية ، حتى تتمكن من الحصول على السماح لك على الاختلاط والتفاعل مع المجتمع. ولكن من غير اللقاح الإلزامي.. لن تكون قادرًا على التفاعل في المجتمع وليس فقط ولكن هناك عقوبات قوية لمن لا يقبل اللقاح مثل السجن لمدة عشر سنوات في (أوروبا) .. ولكن السؤال هنا هو ما نوع هذا اللقاح وماذا يوجد به؟ هل يوجد به شريحة الكترونية للتحكم بحرية الإنسان؟ ولمصلحة من يفعلون كل هذا؟ هل ستقف خائفاً لتأخذ شريحتك ؟ وتنحني مثل الخراف تتوسل وتقبل بعبوديتك؟ أم سوف تتصدى وتحارب من أجل حريتك؟
من غير شك بأن الله لا يترك العالم من غير مساعدة ولكن أيضاً على الإنسان بأن يكون مستعد روحياً لهذا اليوم حتى يواجه التجارب والشر بإيمان وثقة بالله " فطوبى للعبد الذي يجده مستيقظاً أما الذي يجده متغافلاً فهو غير مستحق".. وعلى الإنسان أيضاً قرأة الكتاب المقدس ونبؤات القديسين ليستطيع التمييز بين الصح والغلط..بلا شك هناك كهنة ومطارنة قديسين ولكن هؤلاء سوف يُضطهدون في تلك الأيام.. وكما رأيتم أغلبية الأساقفة قد باعونا وتخلوا عنا في الأوقات التي كنا بحاجة لهم بها وأقفلوا الكنائس وتركوا القطيع بين أسنان الذئب " حَتَّى يُضِلُّوا لَوْ أَمْكَنَ الْمُخْتَارِينَ أَيْضًا." (مت 24: 24) .. لاتنتظروا دائماً من الكهنة والأساقفة بأن يساعدوكم في هذه الأمور ولكن إعتمدوا أيضاً على عملكم الروحي وإيمانكم "هُنَا صَبْرُ الْقِدِّيسِينَ. هُنَا الَّذِينَ يَحْفَظُونَ وَصَايَا اللهِ وَإِيمَانَ يَسُوعَ." (رؤ 14: 12)
نحن لا نقول بأن اللقاح هو ختم الوحش ولا نحتج على اللقاح كلقاح ولكن إن كان كذلك فسوف يمييزوه المؤمنون الذي يصنعون وصايا الله ..
"طُوبَى لِلَّذِينَ يَصْنَعُونَ وَصَايَاهُ لِكَيْ يَكُونَ سُلْطَانُهُمْ عَلَى شَجَرَةِ الْحَيَاةِ، وَيَدْخُلُوا مِنَ الأَبْوَابِ إِلَى الْمَدِينَةِ،" (رؤ 22: 14)
كونوا مستعدين لكل شئ وتسلحوا بالإيمان لأن الحرب قد إبتدأت فعلاً على المؤمنون..إحرصوا أن لاتخسروا كل شئ بسبب إهمالكم..
"هَا أَنَا آتِي سَرِيعًا. طُوبَى لِمَنْ يَحْفَظُ أَقْوَالَ نُبُوَّةِ هذَا الْكِتَابِ." (رؤ 22: 7)

خريستوس أنيستي..أليثوس أنيستي

 

 
Image may contain: one or more people
Image may contain: one or more people and closeup
Image may contain: one or more people and people sitting

 

أبحث عن ..

اعلي المشاهدات