تساعية مريم التي تحلّ العُقد

lorette.shamiyeh 2 اشهر تساعية,مريم,التي,تحلّ,العُقد,
تساعية مريم التي تحلّ العُقد

تساعية مريم التي تحلّ العُقد 
(تذكار عيدها في ٢٨ أيلول)

+ صلاة: 
ايتها العذراء مريم، ام المحبة الجميلة، الام التي لم تترك يوما ً ولدا ً يصرخ مستنجدا ً، والام التي تعمل يداها دون توقف من اجل اولادها المحبوبين، 
لان الحب الإلهي هو الذي يدفعها، وتفيض من قلبها الرحمة اللامتناهية، اميلي بنظرك المليء بالشفقة إلي َّ. انظري الى رزمة "العقد" التي تخنق حياتي. انك تعرفين يأسي وألمي، وتعرفين كم تعيقني هذه العـُقد.
يا مريم،
الام التي كلـّفها الله بحل "عـُقد" حياة اولادها، إني أضع شريطة حياتي بين يديك.
لا أحد، حتى المحتال، يمكنه ان يطرح شريطة حياتي بعيدا ً عن مساعدتك الرحومة. بين يديك، لا توجد عُقدة واحدة لا يمكن حلـّها.

ايتها الام الكلية القدرة، بنعمتك وقوّة شفاعتك لدى ابنك يسوع، محرري، اقبلي اليوم هذه العقدة (سمي العقد). لمجد الله، اطلب اليك حلـّها، وحلـّها الى الابد. فيك اضع
رجائي.

انت المعزية الوحيدة التي اعطاني اياها الله. انت قلعة لقواي الضعيفة، وغنى لأوهاني، وخلاص لكل ما يمنعني من أن اكون مع المسيح. إقبلي دعائي، احفظيني، أرشديني، إحميني، انت ملجأي الأكيد.

"يا مريم، انت التي تحل العقد"، صلـّي لأجلي.


* كيف نصلـّي التساعية

١- رسم اشارة الصليب 
٢- فعل الندامة، وطلب السماح من اجل الخطايا، وبخاصة 
أخذ القصد الثابت بعدم الرجوع اليها. 
٣- الابيات الثلاثة الاولى من المسبحة. 
٤- قراءة التأمل الخاص بكل يوم من التساعية 
(من اليوم الاول الى التاسع)
٥- تلاوة البيتين الاخيرين من المسبحة. 
٦- الختام بصلاة "مريم التي تحل العقد". 
٧- رسم إشارة الصليب.

* اليوم الثالث

ايتها الام
وسيطة النعم، ملكة السماوات، أنت التي تتلقى يداك ثروات الملك وتوّزعها، انعطفي
بنظرك الرؤوف نحوي. فأنا أضع بين يديك المقدَّستين هذه "العقدة" من
حياتي (سمي العقدة)، وكل الحقد والضغينة التي تصدر عنها.

أطلب منكَ، أيها الله الآب، مغفرة أخطائي. ساعدني الآن على مسامحة كل ّ الذين
تسببوا بهذه العقدة عن وعي أو عن غير وعي. فعلى قدر استسلامي لكَ يمكنك ان
تحلـّها.

أمامكِ، ايتها الأم المحبوبة، وبإسم ابنك يسوع، مخلـِّصي الذي لطالما أهين، وعرف
كيف يصفح، أسامح الآن أولئك الاشخاص وأسامح نفسي، الى الابد.

أشكركِ، يا "مريم التي تحل العقد" لحلّك عقدة الحقد في قلبي، والعقدة
التي أقدمها لك ِالآن، آمين.

"يا
مريم التي تحل العقد"، صلّي لأجلي.

من يريد نعما ً فليتـَّجه نحو مريم

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..