المضحك المبكي: النّقار خراب ديار!

lorette.shamiyeh 3 اسابيع المضحك,المبكي:,النّقار,خراب,ديار!
المضحك المبكي: النّقار خراب ديار!

المضحك المبكي: النّقار خراب ديار!

اختلف رجل وزوجته لأسباب تافهة، كالمعتاد، واحتدّت المناقرة بينهما،
حتى بلغت أشَدّها، فقاطع أحدهما الآخر يومين كاملين.
ولما خمدت سَورة الغضب، شعر كل منهما أنّ هذا الوضع
غير طبيعيّ ولا يجوز أن يستمر. لكنّ العنفوان الفارغ حال دون اتّخاذ
أيّ منهما مبادرة المصالحة. 
في اليوم الثّالث للمقاطعة، وقع الرّجل في مأزق. فقد كان عليه أن يسافر جوًّا في مهمّة يقتضيها عمله، ولا بدّ أن يكلّف امرأته بأن توقظه باكرًا. لكنْ ما العمل وهو مصمّم ألّا "يحطّها واطية" لزوجته؟ فكتب على رقعة من الورق: "أرجو إيقاظي الساعة الخامسة صباحًا"، ووضعها على وسادة زوجته ونام. 
غير أنّه في اليوم التّالي لم يستيقظ إلّا في السّاعة العاشرة، بعدما فاته موعد السّفر. وكان على الوسادة بجانب رأسه رقعة جاء فيها: "صارت السّاعة 5 فاستيقظ!"
هل نضحك أم نبكي؟ 
سواء ضحكنا أم بكينا، فهنالك أمر أكيد: "النّقار خراب بيوت".
وإذا وقع النّقار لضعفنا البشري، فينبغي على الجانبين أن يضحّيا بعنفوانهما السّخيف ويتصالحا بأسرع ما يمكن، عملا بالنّصيحة الحكيمة التي أعطاها بولس الرّسول لأبنائه الرّوحيّين في أفسس، حيث قال :"أيّها الإخوة، لا تغربِ الشّمس على حنقكم."

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..