في ليلة باردة جداً مليئة بالعواصف و الرياح و الأمطار

lorette.shamiyeh 3 اشهر في,ليلة,باردة,جداً,مليئة,بالعواصف,و,الرياح,و,الأمطار,
في ليلة باردة جداً مليئة بالعواصف و الرياح و الأمطار

في ليلة باردة جداً مليئة بالعواصف و الرياح و الأمطار ... كان هناك طبيباً في مستشفي و كان هذا اليوم جدول عمله سهر طوال الليل في الاستقبال ... دخلت حاله مريضه سيده كبيره أخذ الزمن منها سنوات كثيره ... مجهدة و مريضة ويظهر من ملابسها بساطة معيشتها ... دخل معها شاب في العشرينات من عمره أخذ الزمن منه أيضا ً إبتسامته و جزء من صحته و يبدو عليه قله النوم.... 
- مالك يا أمي بتشتكي من إيه 
-باين يا ابني ان السكر و الضغط ملخبطين
-طيب تعالي أكشف عليكي يا أمي
(خرج الشاب من غرفه الكشف بعد ما جاله تليفون اعتذر بأدب أن يرد علي المكالمة لانها مهمه ... رجع الشاب بعد المكالمة و عنيه تملأها الدموع و لكنه لم يظهر ذلك) ... و قبل ان يسأله احد سأل هو الطبيب هل هي بخير ؟؟ هل تحتاج علاج؟؟؟ قال له الطبيب ايوة لازم تاخد أنسولين و مَش موجود هنا في المستشفي لازم تدور عليه في صيدلية خارجيه... 
قال الشاب حاضر هروح أدور عليه و ارجع بسرعة.. قالت الأم انت بس ذنبك ايه يا ابني الدنيا برد عليك ...
قال المهم سلامتك يا أمي ... و خرج ... سألها الطبيب ليه بتقولي له ذنبك ايه ؟؟ ده واجب عليه !! انتي أمه !! قالت انا مَش أمه!!!!! 
قالت انا كنت ماشيه علي رجلي في البرد جايه المستشفي عشان اوفر تمن المواصلة لقيته وقف بالتاكس بتاعه و قالي تعالي ح وديكي مكان ما انتي عاوزه ... البرد شديد عليكي ... و أهو راح كمان يجيب الدوا و ح يدفع تمنه من جيبه!!!! دخل الشاب بسرعة مره تانيه و معاه الأنسولين و سأل الطبيب هو ده العلاج الصح؟؟ لو غلط ارجع تاني الصيدلية و اجيب العلاج الصح !!! قاله هو ده العلاج ما تقلقش... 
(مرة تانيه جاله تليفون و خرج يرد عليه بس المره دي رجع للام و الدكتور و الفرح باين علي وشه و عمال يقول; يا ما انت كريم يارب ; خيرك عليا يارب ،عمرك ما نسيت حد يارب; سألوه فيه ايه؟؟ تليفون زعلك و تليفون فرحك؟؟؟؟ قال لهم انا بشتغل هنا و عايش لوحدي و مراتي في بلد تانيه و كانت حامل في ابن اتمنيته بعد ٧ سنين جواز و ميعاد ولادتها كان النهاردة.... نزفت كتير والتليفون الاول قالوا لي حالتها خطر و مفيش دم في المستشفي من نفس نوع دمها ... طول ما انا في الطريق بجيب الأنسولين كنت بدعي ربنا ينجيها و ينجي الطفل ... و التليفون التاني قالولي فجأة دخل ٣ أشخاص من جمعيه التبرع بالدم مَش من أهل البلد و معاهم أكياس دم تبرع للمستشفي كل الفصائل و محدش كان يعرف أنهم جايين المكان ده ..بس هما وزعوا دم علي كل المستشفيات الكبيرة اللي في المنطقة و فاض معاهم اكياس زيادة فقرروا يودوها للمستشفي الصغيرة دي!!!!!! و أنقذوا مراتي و إبني إتولد كويس ... ربنا كبير و حنين ... في ذهول قال له الطبيب الخير اللي عملته في الست لف و رجع لك في مراتك و ابنك.

ربنا مَش بينسي تعب حد 
"إرم خبزك علي وجه المياه فإنك تجده بعد أيام" (جامعة١١) 
اذا اتممت القراءه اكتب تم لتصل لغيرك او عللق بثلاث ملصقات

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..