آخر موعد لها مع الحرية

lorette.shamiyeh 4 اشهر آخر,موعد,لها,مع,الحرية
آخر موعد لها مع الحرية

انطلقت المقدسية اسراء جعابيص من مدينة اريحا باتجاه القدس نهار 11من اكتوبر تشرين الأول 2015 ، لم تكن تعلم بأن مشوارها سوف يكلفها الكثير ، وأنه سيكون آخر موعد لها مع الحرية ، وبأن أصابعها ستتلاشى من جسدها ، وتشوه جسدها بفعل حروق ، وان الامر سيحول الامر دون وصولها المنزل لمدة 11عاماً

اسراء جعابيص “32 عاماً” من قرية جبل المكبر جنوب القدس المحتلة  في طريقها من مدينة أريحا إلى مدينة القدس؛ حيث كانت تعمل في مدينة القدس يوميّاً وكانت تنقل بعض أغراض بيتها إلى سكنها الجديد بالقرب من مكان عملها، وفي ذلك اليوم كانت تحمل معها أنبوبة غاز وجهاز تلفاز

 
 

عندما وصلت إسراء إلى منطقة الزعيم قرب مستوطنة “معاليه أدوميم” انفجر بالون السيارة الموجود بجانب المقود، وهو موجود أصلاً للتقليل من مضاعفات حوادث السير، واشتعلت النيران داخل السيارة فخرجت إسراء من السيارة وقامت بطلب الإسعاف من رجال الشرطة الإسرائيليين المتواجدين على مقربة من مكان الحادث، ألا أن أفراد الشرطة لم يقدموا لها الإسعاف واستنفروا واستحضروا المزيد من رجال شرطة الاحتلال، وأعلنت الشرطة في البداية أنه حادث سير عادي، ثم سرعان ما اعلن الاعلام العبري ما حصل أنه عملية لاستهداف جنود الاحتلال،  حيث اكتشف المحققين وجود التلفاز مع أنبوبة الغاز، وانفجار بالون السيارة وليس أنبوبة الغاز، وعلموا أن تشغيل المكيف منع انفجار زجاج السيارة، لكن المخابرات الإسرائيلية ادعت أن إسراء كانت في طريقها لتنفيذ عملية.

نُقلت إسراء حينها إلى مشفى “هداسا عين كارم” الإسرائيلي، لكن سلطات الاحتلال لم تستكمل علاجها وقامت بنقلها الى السجن، حيث تعاني من حروق من الدرجة الأولى والثانية والثالثة في 50% من جسدها، وفقدت 8 من أصابع يديها، وأصابتها تشوهات في منطقة الوجه والظهر.

وتحتاج اسراء الى اجراء 8 عمليات جراحية لتتمكن من العودة الى ممارسة جزء بسيط من حياتها بشكل شبه طبيعي، لكن جعابيص تعاني كباقي الاسرى والاسيرات من الاهمال الطبي المتعمد الذي تمارسه سلطات الاحتلال داخل سجونها، حيث تكتفي ادارة السجن بتوفير مرهم لتبريد الحروق لا تزيد سعته عن عشرين ملم يقدم لها كل ثلاثة ايام.

 

وكانت تدرس إسراء في السنة الثانية بالكلية الأهلية في بلدة بيت حنينا شمالي القدس في تخصص التربية الخاصة، وكانت تعمل مع المسنّين، إلى جانب الفعاليات الترفيهية في المدارس والمؤسسات، وهي متزوجة ولديها ابن واحد هو معتصم يبلغ من العمر 8 سنوات، ويعيش ابنها الوحيد معتصم مع جدته وخالاته في مدينة القدس بعد تعرض زوجها لحادث سير أقعده على كرسي متحرك في مدينة أريحا.

جدير بالذكر ان الأسيرة اسراء جعابيص قد حُكم عليها بالسجن لمدة 11 عاماً وبغرامة مالية قدرها 50 الف شيكل وذلك بعد مداولات ونقاشات داخل المحاكم استمرت لمدة عام، وصدر الحكم في 7 أكتوبر 2016، ولتمتد عقوباتها بسحب الاحتلال بطاقة التأمين الصحي منها ومنع عنها زيارة ذويها عدة مرات، وفي إحداها منع ابنها من زيارتها.

المصدر: شاشة نيوز

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..