✤ فصل من رسالة القديس بولس الرّسول الأولى إلى أهل كورنثوس : (1 كو 3: 9 – 17). ا

lorette.shamiyeh 2 اسابيع ✤,فصل,من,رسالة,القديس,بولس,الرّسول,الأولى,إلى,أهل,كورنثوس,:,(1,كو,3:,9,–,17).,ا
✤ فصل من رسالة القديس بولس الرّسول الأولى إلى أهل كورنثوس : (1 كو 3: 9 – 17). ا
Image may contain: 1 person
Image may contain: 3 people
Image may contain: 1 person
Image may contain: 2 peopleImage may contain: 1 person

Image may contain: 1 person

Image may contain: 1 person

Image may contain: 1 person, text

 

Image may contain: 1 personImage may contain: 1 person, text

Image may contain: one or more people

﴿ الأحد ٢٩ / ٧ / ٢٠١٨ ﴾
♱ الأحد ٩ بعد العنصرة ♱ ♱ الأحد ٩ من متّى ♱
♱ 🐃🐣 يُسمَحُ فيه بجميعِ أنواعِ المآكلِ 🐏🍤
🎼 اللحن ٨ 🎵 الإيوثينا ٩ 🎼
✤ الرِّسَالَةُ اليَوْمِيَّةُ ✤ 
✤ للأحَد 9 بعد العنصرة ✤
✤ فصل من رسالة القديس بولس الرّسول الأولى إلى أهل كورنثوس : (1 كو 3: 9 – 17).
الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ
9- يَا إِخْوَةُ، إِنَّنَا نَحْنُ عَامِلُونَ مَعَ اللهِ، وَأَنْتُمْ فَلاَحَةُ اللهِ، بِنَاءُ اللهِ. 10حَسَبَ نِعْمَةِ اللهِ الْمُعْطَاةِ لِي كَبَنَّاءٍ حَكِيمٍ قَدْ وَضَعْتُ أَسَاسًا، وَآخَرُ يَبْنِي عَلَيْهِ. وَلكِنْ فَلْيَنْظُرْ كُلُّ وَاحِدٍ كَيْفَ يَبْنِي عَلَيْهِ. 11فَإِنَّهُ لاَ يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يَضَعَ أَسَاسًا آخَرَ غَيْرَ الَّذِي وُضِعَ، الَّذِي هُوَ يَسُوعُ الْمَسِيحُ. 12وَلكِنْ إِنْ كَانَ أَحَدُ يَبْنِي عَلَى هذَا الأَسَاسِ: ذَهَبًا، فِضَّةً، حِجَارَةً كَرِيمَةً، خَشَبًا، عُشْبًا، قَشًّا، 13فَعَمَلُ كُلِّ وَاحِدٍ سَيَصِيرُ ظَاهِرًا لأَنَّ الْيَوْمَ سَيُبَيِّنُهُ. لأَنَّهُ بِنَارٍ يُسْتَعْلَنُ، وَسَتَمْتَحِنُ النَّارُ عَمَلَ كُلِّ وَاحِدٍ مَا هُوَ. 14إِنْ بَقِيَ عَمَلُ أَحَدٍ قَدْ بَنَاهُ عَلَيْهِ فَسَيَأْخُذُ أُجْرَةً. 15إِنِ احْتَرَقَ عَمَلُ أَحَدٍ فَسَيَخْسَرُ، وَأَمَّا هُوَ فَسَيَخْلُصُ، وَلكِنْ كَمَا بِنَارٍ. 16أَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّكُمْ هَيْكَلُ اللهِ، وَرُوحُ اللهِ يَسْكُنُ فِيكُمْ؟ 17إِنْ كَانَ أَحَدٌ يُفْسِدُ هَيْكَلَ اللهِ فَسَيُفْسِدُهُ اللهُ، لأَنَّ هَيْكَلَ اللهِ مُقَدَّسٌ الَّذِي أَنْتُمْ هُوَ.
✤ الإنجيل اليوميّ ✤ 
✤ للأحَد 9 من مَتَّى ✤
✤ فصل شريف من بشارة القديس مَتَّى: (مت 14: 22 – 34).
الأَصْحَاحُ الرَّابِعُ عَشَرَ
22- فِي ذَٰلِكَ الزَّمَانِ، أَلْزَمَ يَسُوعُ تَلاَمِيذَهُ أَنْ يَدْخُلُوا السَّفِينَةَ وَيَسْبِقُوهُ إِلَى الْعَبْرِ حَتَّى يَصْرِفَ الْجُمُوعَ. 23وَبَعْدَمَا صَرَفَ الْجُمُوعَ صَعِدَ إِلَى الْجَبَلِ مُنْفَرِدًا لِيُصَلِّيَ. وَلَمَّا صَارَ الْمَسَاءُ كَانَ هُنَاكَ وَحْدَهُ. 24وَأَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ قَدْ صَارَتْ فِي وَسْطِ الْبَحْرِ مُعَذَّبَةً مِنَ الأَمْوَاجِ. لأَنَّ الرِّيحَ كَانَتْ مُضَادَّةً. 25وَفِي الْهَزِيعِ الرَّابعِ مِنَ اللَّيْلِ مَضَى إِلَيْهِمْ يَسُوعُ مَاشِيًا عَلَى الْبَحْرِ. 26فَلَمَّا أَبْصَرَهُ التَّلاَمِيذُ مَاشِيًا عَلَى الْبَحْرِ اضْطَرَبُوا قَائِلِينَ:«إِنَّهُ خَيَالٌ». وَمِنَ الْخَوْفِ صَرَخُوا! 27فَلِلْوَقْتِ كَلَّمَهُمْ يَسُوعُ قِائِلاً: «تَشَجَّعُوا! أَنَا هُوَ. لاَ تَخَافُوا». 28فَأَجَابَهُ بُطْرُسُ وَقَالَ:«يَا سَيِّدُ، إِنْ كُنْتَ أَنْتَ هُوَ، فَمُرْني أَنْ آتِيَ إِلَيْكَ عَلَى الْمَاءِ». 29فَقَالَ: «تَعَالَ». فَنَزَلَ بُطْرُسُ مِنَ السَّفِينَةِ وَمَشَى عَلَى الْمَاءِ لِيَأْتِيَ إِلَى يَسُوعَ. 30وَلكِنْ لَمَّا رَأَى الرِّيحَ شَدِيدَةً خَافَ. وَإِذِ ابْتَدَأَ يَغْرَقُ، صَرَخَ قِائِلاً:«يَارَبُّ، نَجِّنِي!». 31فَفِي الْحَالِ مَدَّ يَسُوعُ يَدَهُ وَأَمْسَكَ بِهِ وَقَالَ لَهُ:«يَا قَلِيلَ الإِيمَانِ، لِمَاذَا شَكَكْتَ؟» 32وَلَمَّا دَخَلاَ السَّفِينَةَ سَكَنَتِ الرِّيحُ. 33وَالَّذِينَ فِي السَّفِينَةِ جَاءُوا وَسَجَدُوا لَهُ قَائِلِينَ: «بِالْحَقِيقَةِ أَنْتَ ابْنُ اللهِ!». 34فَلَمَّا عَبَرُوا جَاءُوا إِلَى أَرْضِ جَنِّيسَارَتَ.
✥ السِّنْكسَار ✥ 
✥ القديس يوحنا الجندي (القرن 4م): خدم في الجندية في فرقة تاييفال زمن الأمبراطور البيزنطي يوليانوس الجاحد (٣٦١ - ٣٩٣م). أُرسِل مع آخرين لِيضطهد المسيحيّين. تظاهر بالقيام بعمله فيما ساعد المساجين سراً، وسهّل لهم أسباب الفرار. أمضى حياته في الصوم والصلاة. رأف بالمضنوكين. وزّع العطايا على الفقراء. زار المرضى والمقهورين وسعى إلى تحسين أحوالهم. سلك في أعمال مرضية لله رغم فروض عمله. رقد في سلام ووري الثرى في مقبرة الغرباء في موضع يُعرَف باسم "بنديكتي". ظهر لامرأة بعد حين فكشف لها اسمه والأعمال التي قام بها في حياته. جرت باسمه عجائب جمّة. كان يُعين، بخاصّة، العبيد الذين يرغبون في مغادرة أسيادهم. كما تنبّأ بغزوات وكشَفَ سارقين.
✥ أبونا الجليل في القديسين قسطنطين بطريرك القسطنطينية: أغلب الظن أنه هو إياه الذي تبوأ عرش القسطنطينية بين العامين 674 و676م.
✥ القديس رومانوس رئيس دير كيرجاتش الروسي (+1392م)‏: أحد تلاميذ القديس سرجيوس رادونيج. أسس بناء لإيعاز القديس سرجيوس دير كيراتش، في نواحي فلاديمير. هناك رقد بسلام في 29 تموز سنة 1392.
✥ القديس الامبراطور ثيودوسيسوس الصغير التقي (+450م)‏: هو من دعا الى المجمع المسكوني الثالث في أفسس سنة 431 م. قيل كان رحيما وديعا، صديقا للرهبان و الكتاب. حكم 42 عاما. أعاد تنظيم الجامعة والتعليم. بنى الكنائس في الأديرة. سقط عن فرسه و مات.
✥ القديس الجديد في الشهداء الروس ثيوغنوستوس (1921 م)‏: كاهن راهب.
✥ القديس الجديد في الشهداء الروس سيرافيم بوغوسلوفسكي (1921م)‏: كاهن راهب.
✥ القديسان قسطنطين و قوزما كوسين (القرن 14 م )‏: نسكا معا في شبه جزيرة قاحلة على نهر بوليست في أنحاء نوفغورود. أسسا ديرا باسم القديس نيقولاوس. جاهدا الجها الحسن و رقدا بسلام في الرب.
✥ القديسان الشهيدان بنيامين وبيريوس: أودع جسدهما في قصر أبدومون.
✥ القديسان الشهيدان ماما وباسيليسكوس الشيخ: قضى الأول للمسيح غرقا و الثاني بجد السيف. أودعت رفاتها حي داريون في المدينة المتملكة.
✥ القديسة ثيودوتا الشهيدة و أولادها الثلاثة: يظن أنها غير القديسة التي تحمل الاسم نفسه و يحتفى بها في 22 كانون الأول.
✥ القديسون الشهداء الأب والأم وولدهما.
✥ القديس الشهيد أوسطاتيوس ميتسخيتا في جيورجيا (القرن 6م): القدّيس أوسطاتيوس فارسيّ استوطن ميتسخيتا، عاصمة جورجيا وهو في الثلاثين من العمر. اعجبه الإيمان المسيحي وسلوك المسيحيّين الإنجيلي. اقتبل المعمودية. أُوقف وعُذّب من أجل اسم يسوع. جرى قطع رأسه في تيفليس في العام 589م. رفاته مودعة في كاتدرائية ميتسخيتا. كانت عزاء وشفاء للمؤمنين.
✥ القديس الشهيد كلينيكوس غنغرة (القرن 3‏‎/ ‎‏4 م)‏: أصل القديس كلينيكوس من كيليكيا. كريم الخلق راسخ الايمان منذ الطفولية. جاب الأصقاع والقى مذيعا بالانجيل، مجتذبا نفوسا عديدة الى الخلاص . بلغ أنفره في غلاطية فشرع في الكرازة وأخذ يحث الوثنيين على الكفر بعبادة الأصنام الباطلة التي لا حياة فيها وصولا الى معرفة الله, خالق كل شي. أثارت نجاحاته حقد بعض الوثنيين الذين وشوا به الى الحاكم ساسردوس. مثل أمامه فاعترف بكونه خادما لله الحي وبأنه يكرز بتعليم المسيح خلاصا للناس من الجهل وابتغاء الحياة الأبدية حسب وعد الكتاب المقدس . واذ دعا الحاكم نفسه الى نبذ الوثنية اغتاظ ساسردوس وأسلمه للتعذيب . ضربوه بأعصاب البقر فشكر كلينيكوس الله لأنه أتاح له أن يتألم من أجل محبته, مزقوه بأظافر الحديد فسخر من جلاديه لأنهم لا يقوون على رجل عار لا سلاح له. ألبسوه حذاء حديديا مسمرا ذا أنصال قاطعة. جرروه وراء أحصنتهم حتى غنغرة في بفلاغونيا ليحرقوه هناك. أعانته نعمة الله فجرى وراءهم ستين ميلا, تحت شمس حارقة, بفرح, كان أحيانا يتقدمهم. فلما بلغ موضعا يعرف ب"ماتريكا" عجز الجنود عن متابعة السير, وقد أضناهم العطش. صلى كلينيكوس فاستنبع لهم ماء استقوا منه وارتووا. فلما بلغوا غنغرة تردد الجنود في تنفيذ أوامر الطاغية عرفانا بالجميل لكلينيكوس في شأن الماء, فشجعهم القديس على اعداد المحرقة. فلما ارتفعت ألسنة اللهب ألقوه فيه وهو يمجد الله فاستكمل الشهادة.أضحت رفاته , فيما بعد, لمسيحيي غنغرة, بركة أعناهم الرب الاله بها على صروف الدهر.
✥ القديس الولد الراهب بوغوليبوس الروسي (القرن 17 م )‏: كان هذا القدّيس ابنًا لزوجين فاضليين يعيشان في الوادي الأسود في ناحية أستراخان. دعي في المعمودية بوريس، أصابه البرص وهو في سن السابعة. فيما كانت الأسرة في اضطراب وفد عليه راهب وطلب أن يضيفوه. وما أن رأى الولدُ الراهبَ حتّى اشتعلت فيه المحبة الإلهيّة وطلب من ذويه أن يلبسوه الثوب الرهبانيّ ويعطوه اسم بوغوليبوس فنزلوا عند رغبته واقتبل الاسكيم الرهباني الكبير وبعد ثلاثة أيام رقد. استبان قدّيسًا وحاميًّا لمدينة الوادي الأسود. ولمّا أراد التتار أخذ المدينة عاينوا على أسوارها ولدًا يلبس ثوب راهب وهويصرخ في وجوهم: "إذهبوا يا ملاعين! لن تتمكنوا من هذه المدينة لأنّ الله جعلني حارسًا لها!" حاولوا اقتحامها فردتّهم قوّة غير منظورة وضُربوا بالعمى. كما شفى العديد من المرضى وأعاد السمع والنطق لأصم أعقد منذ ولادته.
✥ القديس لولوس أسقف تروي الفرنسي (+479م)‏: درس القدّيس لولوس الآداب الكلاسيكيّة. تزوّج ثمّ افترق وزوجته ليتكرّسا للحياة الرهبانيّة. انتُخب أسقًا لتروي في العام 426م. حافظ على نسكه في سعيه الرعائيّ، يفترش الأرض ويلبس المسح. لا يأكل ولا ينام إلاّ يومًا كلّ يومين، ويبدي محبّة ثابتة للفقراء والمساجين. ساهم في مقاومة الهرطقة البيلاجانيّة. خلال غزوة قبائل الهانز في العام 451م واجه أتيلا بعدما صلّى هو وشعبه وإذ ترك في نفسه انطباعًا جيدًا عفا أتيلا عنه وعن المدينة. وجرت به عجائب جمّة. صار العديد من تلاميذه أساقفة مشهورين. رقد في الربّ في 29 تمّوز من العام 479م بعد أسقفيّة دامت أثنين وخمسين عامًا. دعاه القدّيس سيدوان أبوليناريوس، أسقف كليرمونت، أب الآباء وأسقف الأساقفة والقدّيس يعقوب عصره ...".

 
 

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..