. كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل – فى كفر النحال بالزقازيق – تقع قريبة جداً من المدافن . و هى فى منطقة فقيرة و معظم المساكن المجاورة للكنيسة يسكنها غير مسيحيين

lorette.shamiyeh 2 اشهر .,كنيسة,رئيس,الملائكة,ميخائيل,–,فى,كفر,النحال,بالزقازيق,–,تقع,قريبة,جداً,من,المدافن,.,و,هى,فى,منطقة,فقيرة,و,معظم,المساكن,المجاورة,للكنيسة,يسكنها,غير,مسيحيين,
. كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل – فى كفر النحال بالزقازيق – تقع قريبة جداً من المدافن . و هى فى منطقة فقيرة و معظم المساكن المجاورة للكنيسة يسكنها غير مسيحيين

.
كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل – فى كفر النحال بالزقازيق – تقع قريبة جداً من المدافن . و هى فى منطقة فقيرة و معظم المساكن المجاورة للكنيسة يسكنها غير مسيحيين 
.
فى سنة 1946 كان يخدم الكنيسة راهب بسيط ... كان متوكلاً على الله ، و كان بحسب إمكانات جيله يخدم الله ، يزور بعض العائلات ، ويصلى قداس الأحد كل أسبوع ... كانت الكنيسة وقتها مبنى صغير محاط بسور مبنى ، والباب الخرجى للسور مصنوع من أسياخ حديدية ، ويقفل بقفل من الخارج 
.
كان هذا الأب يزور أسرة فى غروب أحد أيام الأسبوع ، و كانت من العائلات المتدينة . رب الأسرة رجل ميسور و زوجته إمرأة تقية و لم يكن لهما أولاد لمدة طويلة . وقد رزقهما الله بعد السنين الطويلة طفلاً ، كان بالنسبة لهما كأنه نور الحياة ، وكانا شاكرين الله على صنيعه
.
جلس الأب الراهب مع الرجل و زوجته وطفلهما يتكلمون فى أعمال الله و عجائب قديسيه
.
وكان على منضدة بحجرة الجلوس طبق صغير فيه قليل من حبات الترمس ، وكان الطفل الصغير إبن سنة يحبو حول المنضدة ، ويمسك بها تساعده على الوقوف . وفى غفلة من الكبار مد يده إلى الطبق و أخذ حبة ترمس و وضعها فى فمه ، حاول أن يمضغها تفتت فى فمه ... حاول أن يبتلعها فدخلت فى القصبة الهوائية ، و بلا مقدمات وجدوه ملقى على الأرض يسعل سعالا صعبا متلاحقا ، يكاد أن يختنق 
.
صرخ الأب و الأم منزعجين ، و وقف الراهب متحيراً ماذا يفعل ؟ خطر بباله أن يجرى إلى الكنيسة يحضر زيت قنديل أو ماء اللقان ، لعله يسعف الطفل المسكين ، و فعلا جرى إلى الكنيسة ... و لكنها مقفولة بالقفل الحديدى ... ليس أحد بالداخل ... و قرابنى الكنيسة يبدو أنه أغلقها و ذهب . 
.
إحتار الأب ، حاول أن ينادى و لكن لا من مجيب . إنه يريد أن يأخذ أى شىء من الكنيسة و الوقت يمر و الولد فى خطر ، فلما لم يجد شيئا مد يده من بين أسياخ الحديد و أخذ بيده حفنة من التراب ، تراب الكنيسة ... و عاد مسرعاً يجرى ... 
.
وصل إلى البيت و إذ زحام ... لقد تجمع الجيران على صراخ الأب و الأم ... الطفل مازال حيا و لكنه لا يقدر على التنفس و قد بدا لونه أزرق ... 
.
دخل الأب الراهب بسرعة يكاد يلهث ، دخل إلى حيث الطفل و هو يقبض بيده على التراب ، كشف ملابس الطفل و عرى صدره ، و وضع تراب الكنيسة كعلامة صليب على صدر الطفل ، و صرخ إلى الله متشفعا برئيس الملائكة ميخائيل ، فعطس الطفل عطسات متكررة ، خرجت معها فتات حبة الترمس و للحال بدأ يتنفس طبيعياً 
.
ذهل كل الواقفين إذ رأوا عمل الله و كانوا يتحدثون بهذه الأعجوبة و يقولون حتى تراب الكنيسة مبروك يعمل به الرب آيات 

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..