تذكار القديس بنديكتوس

lorette.shamiyeh 2 اشهر تذكار,القديس,بنديكتوس,
تذكار القديس بنديكتوس

١١ تموز 
تذكار القديس بنديكتوس 
مؤسس الرهبانية في الغرب (480-547)

ولد هذا القديس العظيم في ايطاليا سنة 480 وهو سليل اسرة شريفة غنية وتقية. فأرسله والده الى روما لاقتباس العلوم فبرع فيها. لكن ما كان يراه من سوء السلوك في رفقائه ومن المفاسد والشرور في تلك العاصمة، دفعه الى تركها والرجوع الى بيت ابيه. وما لبث ان عقد النيّة على الزهد في الدنيا، وهو في الرابعة عشرة من العمر. فانسل ذات يوم من بيت ابيه، سراً. تاركاً ما فيه من ثروة ونعيم ليكون بكليته لله في العزلة والانفراد. فسار في الجبل حيث التقى براهب قديس اسمه رومانوس، سأله قصده، فابدى له عن رغبته في التنسك فألبسه الاسكيم الرهباني. فقام بنديكتوس يناجي الله في خلوته السعيدة، ممارساً الصلوات والاصوام مدة ثلاث سنوات، حتى تسامى بالكمال. فاشتهرت قداسته عند المجاورين لمنسكه. واذ كان ابليس يجربه كان يطرح ذاته على الاشواك، الى ان تفارقه التجربة. وقد خاض هذه المعركة مراراً، حتى انتصر اخيراً انتصاراً باهراً. فمنحه الله عفّة ملائكية مدى الحياة. فقصده الكثيرون يرغبون في الاقتداء بسيرته، منهم الشابان تلميذاه موريس وبلاسيد. ولما كثر عدد تلاميذه، أنشأ لهم اثني عشر ديراً. وكان هو يرشدهم ويهتم بأمورهم. وفي سنة 530 اوحى الله اليه ان يذهب الى جبل عال منفرد يدعى جبل كاسينو، حيث بنى الدير الرئيسي للرهبانية البندكتية.

وقد وضع قانوناً مشهوراً لرهبانه، يشفّ عما في تلك النفس الابيّة المتحدة بالله. ثم انتقل الى رحمته تعالى في 21 آذار سانة 547 بعد ان قضى في ديره في جبل كاسينو نحو ثلاث عشرة سنة. وبعد موته، انتشرت رهبانيته واديرتها في جميع الاقطار. وقدّمت للكنيسة وللإنسانية وما زالت، خدماً جليلة كبيرة. وكان من رهبانه باباوات عظام، وقديسون، واساقفة كثيرون، وعلماء قد افادوا الكنيسة وشرّفوها بسامي فضائلهم، وغزير علومهم. صلاته معنا. آمين!

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..