ظهور سيّدة جميع الشعوب ونبوءاتها -هولّندا (1945-1959) *مثبّتة كنسيًا*

lorette.shamiyeh 3 اسابيع ظهور,سيّدة,جميع,الشعوب,ونبوءاتها,-هولّندا,(1945-1959),,*مثبّتة,كنسيًا*
ظهور سيّدة جميع الشعوب ونبوءاتها -هولّندا (1945-1959)  *مثبّتة كنسيًا*

ظهور سيّدة جميع الشعوب ونبوءاتها -هولّندا (1945-1959) 
*مثبّتة كنسيًا*

ظهَرَت مريَمُ العذراءُ سيِّدَةُ جميعِ الشُعوبِ على ٱمرأةٍ تُدعَى إيدا پـيردمان في أمستردام – هولَّندا في 25 آذار سنة 1945. 
وتوالَت ظُهُوراتُها على إيدا حتَّى 31 أيَّار سنة 1959، وكان عددُ الظُهوراتِ 56 ظهورًا. تَلَقَّت إيدا رَسائلَ كثيرةً ذاتَ أهَمِّيَّةٍ كُبرى لأنَّها تَحتوي على نبوءاتٍ لعالَمِ اليومِ ولِوَضْعِ الكنيسة. وكشَفَت عن مُخطَّطِ اللهِ لِخَلاصِ البشريَّةِ مِن ظُلمَتِها وطلَبَتِ التَحضيرَ لِهذا الخلاص. وأَهَمُّ بَنْدٍ في هذا الْمُخَطَّطِ هو “فَيْضٌ جديدٌ للرُوحِ القدُسِ“. وأعطَت سيِّدةُ جَميعِ الشُعوبِ الصَلاةَ التَاليةَ لتُتلَى يوميًّا، فَرْدِيًّا وجَماعيًّا:

” أيُّها الرَبُّ يسوعُ، يا ٱبنَ الآبِ، أَفِضِ الآنَ روحَكَ على الأرضِ، أَسكِنِ الرُوحَ القُدُسَ في قلوبِ جَميعِ الشُعوب، ليُحفَظُوا مِنَ الفَسادِ ومِنَ الآفاتِ ومِنَ الحروبِ. ولْتَكُن سيِّدَةُ جَميعِ الشُعوبِ، الطُوباويَّةُ مريَمُ العذراءُ، مُحاميَةً لنا من الشِرِّيرِ، آمين“.

السَيِّدةُ العذراءُ طلَبَت في ظُهورِها في أمستردام في 15/08/1951 إعلانَ العقائدِ المريَميَّةِ الثلاثِ الأخيرةِ والأعظَم.

وتوجَّهَت إلى قداسةِ البابا في ظُهورِها بتاريخ 04/04/1953 ليهتَمَّ بتكليلِ مريَمَ، أُمِّ الرَبِّ يسوعَ المسيحِ، 
١. شريكةً في الفِداءِ 
٢. ووسيطةَ كلِّ النِعَم 
٣. ومُحاميةَ الجِنسِ البشَريِّ. 
وفي عدَّةِ رسائلَ، شرَحَت للاَّهوتيِّينَ أهَمِّيَّةَ هذه العقائدِ وحقيقةَ الإيمانِ الَّذي تَتضَمَّنُهُ، وأنَّهُم يَستطيعونَ التَحَقُّقَ منها في الكُتُبِ الْمُقَدَّسةِ، وهي لا تُعطِي شيئًا جديدًا (04/04/1954). وكانَت أعلَنَت في 15/08/1951 ما يلي: ” الكنيسةُ ستُواجِهُ مَعارِكَ لأجلِ هذهِ العَقائِدِ الجديدةِ“. ووَعَدَتْ سيِّدةُ جَميعِ الشُعوبِ بِفَيضٍ جديدٍ للرُوحِ القدُسِ الَّذي سيُثمِرُ سلامًا حقيقيًّا لكلِّ الشُعوبِ، وقالت الرَائيةُ إيدا پيردِمان: 
” لقد لازَمَتِ السَيِّدَةُ العذراءُ رُسُلَ المسيحِ حتَّى أُفيضَ الرُوحُ القُدُسُ عليهم. وبالطَريقةِ ذاتِها، أُعطِيَت مريَمُ العذراءُ أن تُلازِمَ رُسُلَ المسيحِ وشعوبَهُ في العالَمِ في الأزمنةِ الأخيرةِ حتَّى يَفيضَ عليهِم الرُوحُ القُدُس… وعندما تُعلَنُ العقيدةُ، العقيدةُ الأخيرةُ للتَاريخِ الْمَريَميِّ، سوف تَمنَحُ مريَمُ، سيِّدَةُ جَميعِ الشُعوبِ، السَلامَ، السَلامَ الحقيقيَّ للعالَم”

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..