من سيخلف الرئيس، الرجوب، دحلان، البرغوثي، مشعل، أم هنيه؟

lorette.shamiyeh 1 اشهر من,سيخلف,الرئيس،,الرجوب،,دحلان،,البرغوثي،,مشعل،,أم,هنيه؟
من سيخلف الرئيس، الرجوب، دحلان، البرغوثي، مشعل، أم هنيه؟

كتبت صحيفة معاريف العبرية: “في أعقاب تدهور صحة رئيس السلطة الفلسطينية، قال اللفتنانت كولونيل (المتقاعد) ألون إيفيتار لقد تم بالفعل سحب سكاكين  خلافة أبو مازن ، جبريل الرجوب ومحمد دحلان والبرغوثي أسماء تطفوا على السطح”.

اللفتنانت المتقاعد ألون إيفيتار المختص في الشأن الفلسطيني، وشغل منصب مستشار منسق حكومة الاحتلال الإسرائيلي في المناطق المحتلة قال في أعقاب إدخال الرئيس الفلسطيني للمستشفى ثلاث مرات خلال أسبوع واحد:

“في محيط الرئيس أبو مازن يتحدثون على مستويين، المستوى العلني وهو أن الرئيس بصحة جيدة ويتعافى، ويمازح أطبائه، وعلى المستوى الخفي، يقولون بأن صحة الرئيس ليست على ما يرام”.

وتابع الضابط الإسرائيلي المتقاعد القول:

“أنا لست طبيباً، ولكن التقديرات إنه يعاني من التهابات رئوية ليست بالخفيفة، ويعاني من ارتفاع درجات الحرارة، وهو موصول مع جهاز طبي، ويعالج في قسم القلب من أجل تحسين حالته الصحية، ومع أنهم يبدون التفاؤل في محيط الرئيس، ولكنهم يحاولون إخفاء تفاصيل وضعه الصحي”.

وفي موضوع وراثة رئاسة السلطة الفلسطينية  بشكل عام قال الضابط الإسرائيلي:

” موضوع وراثة الرئيس أبو مازن معركة مستمرة منذ فترة زمنية طويلة، ولكن طالما أبو مازن في السلطة يعطي انطباع أن الأمور هادئة، ولكن مع مرور الزمن تُستل سكاكين الوراثة، ولكن حتى الآن لا وريث معروف، وأبو مازن لم يحدد بعد خليفة له، ولكن من الناحية الرسمية، يتولى رئيس المجلس التشريعي السلطة ل 90 يوماً لحين إجراء انتخابات رئاسية، ولكن هذا لن يحصل بسبب تعطل المجلس التشريعي، ورئيسه من حركة حماس، والسلطة لن تمكن شخصية من حماس استلام مفاتيح السلطة”.

وعن الوريث المحتمل لخلافة الرئيس أبو مازن قال الضابط الإسرائيلي:

” يمكن توزيع سلطات أبو مازن الثلاثة، رئاسة السلطة، ورئاسة منظمة التحرير، ورئاسة فتح لحين إجراء الانتخابات الرئاسية الفلسطينية، وهناك أسماء تطفوا على السطح منهم جبريل الرجوب ومحمد دحلان ورئيس الحكومة الحالي رامي الحمد لله، وفي حال إجراء الانتخابات حركة حماس ستقدم هي الأخرى مرشحين أمثال خالد مشعل، أو إسماعيل هنيه، كما أن هناك اسم يجب عدم نسيانه وهو مروان البرغوثي والذي يحظى بشعبية من داخل السجون الإسرائيلية، والذي من الممكن أن يتوج رئيساً، ويقوم مقامه شخص آخر لحين إطلاق سراحه”.

وعن الوضع الداخلي الفلسطيني، وعن إمكانية انتشار الفوضى بعد انتهاء ولاية الرئيس أبو مازن قال ايفيتار:

“في ملف وراثة الرئيس أبو مازن إن أردت أن تحافظ على الكرسي عليك اتخاذ مواقف متشددة ضد إسرائيل، وبدون شك، بعد وفاة الرئيس أبو مازن ستدخل جماعات مسلحة للصورة في ظل غياب النظام وانتشار الفوضى، وسيكون هناك وقت حتى تستقر الأمور، وخلالها ستحاول أطراف ما السيطرة على مراكز القوى، باختصار فترة ما بعد أبو مازن لن تكون جيدة بالنسبة لنا، وبغض النظر عن أي حكومة نتحدث”.

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..