فاطمه ناعوت سأل الإعلاميُّ معتز الدمرداش الشيخَ حسّان سؤالا مباشرًا هل تحب المسيحيين؟ .. شاهد رد الشيخ

lorette.shamiyeh 4 اشهر فاطمه,ناعوت,سأل,الإعلاميُّ,معتز,الدمرداش,الشيخَ,حسّان,سؤالا,مباشرًا,هل,تحب,المسيحيين؟,..,شاهد,رد,الشيخ
فاطمه ناعوت سأل الإعلاميُّ معتز الدمرداش الشيخَ حسّان سؤالا مباشرًا هل تحب المسيحيين؟ .. شاهد رد الشيخ

أخي المسلم السَّويّ، شكرًا لسوائك ومحبتك الناسَ، لأنك تنفّذُ مشيئة الله، وتُسْهمُ في استقرار المجتمع وبنائه. المقالُ ليس لك. فاكتفِ بما قرأتْ، واغتنمْ بقية يومك فيما يُرضى الله ويُطوّر الحياة، بارك اللهُ دينَك ودنياك، وجازاك عنّا وعن مصر من الجزاء أحسنَه. أخي المسلم المتعصّب هذا المقالُ لك، وأشكرك إن منحته دقائقَ من يومك المشحون بالتعب. 

سأل الإعلاميُّ معتز الدمرداش الشيخَ حسّان سؤالا مباشرًا: "هل تحب المسيحيين؟" وكان كلامٌ كثيرٌ ليس من بينه: نعم، صريحةً، أو: لا، صريحةً! تهويماتٌ من قبيل: "لن أقول ما ينكأ الجراح!" ولستُ أعرف عن أي جراح يتكلم! وما ضرّه لو قال: "نعم أحبهم!"؛ فتبرأ نفوسٌ وتوئدُ فتنٌ؟! ولكن، "لا" الموجعةَ، خرجت، وإنْ مستترةً. ولا عجبَ، وقد صرّح بها من قبل الشيخ "ياسر برهامي" مُعلنًا "بُغضه" المسيحيين! نجّانا اللهُ من البغضاء، الكبيرة عند الله، آمرِنا بالرحمة والمحبة والتآخي. وأسألُ الشيخ الكريم: لماذا يبغض شعبًا لم يتعلّم إلا المحبة بأمر كتابهم؟ فيمنحونها حتى لأعدائهم؟ علمًا بأنهم مأمورون بألا يعتبروا أيَّ بشريّ عدوًا لهم، حتى المُسيء إليهم لا يعتبرونه عدوًا! لأنه ليس إلا عصًا في يد الشيطان. وهذا هو العدو "الأوحد"، للبشرية، حسب شريعتهم القائمة على المحبة المطلقة. أخي المتعصب، إن اتّبعتَ السيد برهامي في بُغضه، فعلى رِسلك! فقط، اعلمْ أنك تعكّر صفوَ نفسك وتخسرُ ميزانك الروحيّ. أما أنا فأحبُّهم، ولديّ أسبابي أسوقُها في الأسئلة التالية. هل تعلم أن مسيحيي "بني سويف" شاركوا المسلمين "تطوّعًّا" في بناء مسجد "أطواب"، ضمن قافلة جمعية "رسالة"؟ هل سبق وشاهدت مسيحيًّا يجاهر بتناول قدح قهوة في نهار رمضان أمام زملائه في العمل؟ لا أظن. هل تعرف أن أطفال الأقباط يشاركون أطفالنَا في تزيين الشوارع بالورق الملون والفوانيس احتفالاً بشهر رمضان كل عام؟ لماذا؟ لأنهم يحبوننا، بصدق. 

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..