آل قبانى ورهان التنوير

lorette.shamiyeh 4 اشهر آل,قبانى,ورهان,التنوير
آل قبانى ورهان التنوير

محمد وهبه  

إنها العمائم نفسها التي طالبت بشنق أبي خليل القباني، طالبت بشنقي، والذقون المحشوة بغبار التاريخ، التي طالبت رأسه طلبت رأسي “

 أواخر القرن التاسع عشر بدأت حمله تنويريه خافته على أرض الشام على أيدى مدحت باشا التركى الجذور الذى أقدم على تأجيج مشاعر الأيمان بالديمقراطية وحكم الدستور والقانون والمساواة بين المواطنين ومكافحة الفساد فى نفوس مواطنى دمشق و سائر سوريه، وسط اعتراضات ضخمه من شيوخ كانت لهم سطوة السلطان أحادى الحكم والرأى والتنفيذ اقوى رادع لأى كاشف لجحور جهلهم المظلمه.

 

مدحت باشا ادرك سريعا أن كل خطواته فى سبيل صبغ الشام بصبغه حضاريه تليق بماضى ثرى أحتوى الكثير من الثقافات لن تكتمل إلا بارساء فن جاد يطمس الابتذال و السفاهه التى كانت تعترى دمشق فى ذلك الوقت حتى وجد ضالته فى أحمد ابى خليل القباني.

الشيخ القبانى المعتدل تلميذ المسجد الاموى الذى كان يحطم الصورة النمطية للشيخ العبوس المتجهم الذى يفتي بتحريم الموسيقى والتمثيل والغناء، القبانى الذى ذاع صيته فى تمثيل الروايات الأدبية فى خانات دمشق بحرفيه وبراعه، أقام مسرحا عظيما و أسس فرقته التمثيلية التي ضمّت عدداً ضخماً من ذوي المواهب المتنوعة من مسلمين ومسيحيين واستعان بممثلتين وقفتا على خشبة مسرحه في مدينة تحتجب نساؤها خلف حيطان البيوت، ووراء سواد الملايات.

فاهتزت المدينه و هاجمه دعاة الدفاع عن الله على الارض مرضى الكهنوت و الضلال دون هوادة و هم لم يستطيعوا تحمل صورة جديدة لشيخ لا يخجل من المسرح، يحترم المرأة، ويعرف كيف يصالح بين الدين والحياة.

فأصدروا قرار بإغلاق المسرح ثم حرقه وإهانته وطعنه في كرامته ودينه وطاردوة بمساخر الصبيان وزعيق من أسروا المدينة وادعوا الغيرة على الدين.

مما دفع رائد المسرح العربي إلى الاعتزال في بيته، ثم إلي مغادرة دمشق بعد أن ضاقت عليه ..

خبز و حشيش و قمر

((في ليالي الشرق لما.. يبلغ البدر تمامه..

يتعرى الشرق من كل كرامه و نضال

فالملايين التي تركض من غير نعال..

و التي تؤمن في أربع زوجاتٍ.. و في يوم القيامه

الملايين التي لا تلتقي بالخبز.. إلا في الخيال.. ))

بعد وفاة الشيخ ابو خليل القبانى بأكثر من خمسين عاما نشر حفيدة شاعر الحب و الثورة نزار قباني قصيدته ‘خبز وحشيش و قمر’ التى عمد فيها الى تعرية الشخصية العربية المصابة بالانفصام وتعدد الأحوال والمزاجات في آن واحد.

العربى الضعيف البكاء الساذج الذى يهيب به الشاعر لعله يفيق من غفلته ومن ثم يلتقى بالكرامة والخبز الحقيقي والنضال.

فاقامت عليه عمائم جماعه الاخوان المسلمين بسببها حمله مسعورة وصلت إلى البرلمان السورى انتصر فى نهايتها نزار. 

 نزار الذى بدأت معركته مع اقبيه الظلام مبكرا بعد إصدار ديوانه الأول عام 1944 فكتب أحد مشايخ دمشق عن ديوانه يقول : ” فيه كلام مطبوع على صفة الشعر، فيه أشطار طولها واحد إذا قستها بالسنتمترات .. صاحبه ليس بالأديب واسع الخيال، بل هو مدلل غني عزيز على أبويه”، فعلق نزار على كلام بالقول :”لم يكن نقداً بالمعنى الحضاري للنقد، وإنما كان صراخ رجل اشتعلت في ثيابه النار“.

نزار الذى كان يعلم جيدا انه يواجه الرجعيه ذاتها التى منعت جدة من أستكمال مشروعه ف الحداثه و التنوير

تقدم من جوله الى أخرى قويا لا يخشى اساطين الجهل ومحاربى الفكر والحريات

سبعينات القرن الماضى الشيخ التكفيرى عبد الحميد كشك الذى اشتهر بتكريس منبرة لمهاجمه الفن والحياة و الجمال خصص خطب كامله فى مسجدة بالقاهرة لمهاجمه نزار و الاستهزاء باشعارة و صورة التعبيرية و الاستعاريه و لقبه ب الشاعر الكافر

لم يخشى نزار أتباع كشك و مريديه فأنبرى له و افحمه أكثر من مرة فى كافه وسائل الإعلام حتى أوقف تعدياته و سبابه

قبل عشرين عاما من الان كانت المواجهه تلك المرة مع نزار جثمان مسجى داخل نعشه أمتدت الكراهيه و البغضاء بايديها الى لحظات تشييع جنازته

بعد رحله ثورة ضد المغالاة و التزمت والإرهاب من عمائم الزيف المختبئين فى سراديب و اروقه الأديان

خرج أحد الصبيه المارقين المتشددين ليصيح

نزار قباني شاعر لا تشمله رحمة الله، فلا يستحق أن يصلى على جنازته

الصبى هو ذاته حفيد الصبيه الذين طاردوا أبى خليل القبانى الذى أعياة مع أجدادة شيوخ كهنوت الجهل المقدس أن يهزم نزار الارهاب اللغوي، و الارهاب التاريخي والارهاب البلاغي و الارهاب النحوي و الارهاب الاخلاقي والديني على مدى أكثر من نصف قرن

ثم يشمله الله برحمته حيا حتى وفاته

لم يدرك أن نزار خاض معركته من أجل تحرير الشرق المظلم من طغيان الجهل و فساد العقول و النفوس

خاض معركه من أجل الحياة

التى أهينت على أرض العرب

من أجل الجمال

الذى حورب على أيدى العرب

من أجل الجسد

 الذى رجم على أيدى العرب

خاض معركته من أجل ذلك الصبى و أسلافه

الذى قضوا عمرهم أسيرى للضلال

واعجزهم الجهل عن الوصول للحقيقه

 

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..