في جنوب كارولينا اقتلعت عينيها لكي يقبلها الرب في السماء! مؤسف ما حصل

lorette.shamiyeh 6 اشهر في,جنوب,كارولينا,اقتلعت,عينيها,لكي,يقبلها,الرب,في,السماء!,مؤسف,ما,حصل
في جنوب كارولينا اقتلعت عينيها لكي يقبلها الرب في السماء! مؤسف ما حصل

نقرا في كتب القديسين ان هناك من بتروا أعضاء من جسدهم تمجيداً لله، ونقرا سيرهم ولماذا فعلوا ما فعلوه. قد نوافق على ذلك أو نرفضه. إلى أي حد يمكن للإماتات أن تصل؟ هذا امر يرتبط بكل شخص على أمل أن يكون الشخص بكامل وعيه العقلي.

 

لم تكن هي الخال مع الشابة كايلي التي انتشلي عينيها بعد تناولها مخدراً لكي يقبلها الرب في السماء!

كان هذه الشابة البالغة من العمر ٢٠ سنة من جنوب كارولاينا تؤمن ان العالم انقلب رأساً علي عقب وكانت تسمع أصواتاً تطلب منها التضحيّة بعينَيها!

وفي حين بدا أن كايلي مسرورة بقرارها، أعربت لاحقاً عن ندمها. تحاول الآن الحصول على عينَين اصطناعيتَين تتطابقان مع عينَيها الأصليتَين.

وقالت لصحيفة Independent Mail متحدثةً عن تجربتها مع المخدرات: “أريد أن يعرف الناس انه لا يجب أن يستهلكوا المخدرات فهي تتلاعب بمسار الأفكار وهي طريقة للتهرب من الواقع. كنت أعتقد انها ليست كذلك لكن هذه هي الحقيقة.”

اعتقدت كايلي، وهي تحت وقع المخدرات انها تضحي بعينَيها لقضيّة أسمى، بينما في الواقع كانت تقوم بعمل مجرم بحق جسدها الذي وهبه الله لها!

أن تصير معنا حوادث بمقد على أثرها عضواً من جسدنا ونقبل بحالنا ونشكر الله على الحياة أمر، ولكن ان نقوم بذلك ونؤذي جسدنا من تلقاء ذاتنا وتحت تأثير المخدر، لا أعتقد أن الرب يرضى بذلك!

نصلي لكايلي التي عادت الى رشدها وفهمت فظاعة ما فعلت بنفسها تحت تأثير المخدرات، ونصلي ليمنح الرب الجميع روح التمييز!

 

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..