*** حياة النعمة ***

lorette.shamiyeh 7 اشهر ***,حياة,النعمة,***
*** حياة النعمة ***

*** حياة النعمة ***
-- النعمة هي إحسانٌ مجاني ، عطية بلا مقابل ، هِبةٌ بلا استحقاق ، فضلٌ علينا من محبة الله خالقنا لنا . لذلك نحيا من جديد ، لأن يقين الغفران والفرح والسلام والطمأنينة قد غمر قلوبنا ، ونقلنا إلى ملكوت السماوات . 
-- قبولنا النعمة يعني أننا أخذنا عربون الروح القدس في قلوبنا ، وهذا الواقع الجديد أفضل من التشويش والحيرة والحرب والضياع . وهكذا اختبرنا عمق محبة الله لبني البشر ، وحوّل حياتنا إلى فرح لا يُنطق به ومجيد ( 1 بط 1 : 8 )؛ لأن المحبة أفضل من الضغينة والكراهية كما أن النور أفضل من الظلمة . فإلى متى نبقى بخطايانا بلا يقين ، فريسة للشك والحيرة ، للأنانية والضياع والحقد والثأر والإنتقام . لماذا لا نقبل فداء الرب لكل منا بمفرده ، لنحظى بالغفران الشامل والكامل ، نتغيّر ونعبر بالإيمان إلى حياة النصرة على الخطيئة في الروح والمودة ، في التسامح والرحمة في قرارة نفوسنا وعائلاتنا ومجتمعاتنا وأوطاننا . إن يسوع المسيح الحيّ القائم من الأموات لا يزال يُخَلّص كل من يؤمن به . إستجر به حالاً تائباً من كل قلبك ؛ يسمعك وينقذك من قصاص خطاياك ، ويعفيك من الدينونة الرهيبة ومن غضب الله في العذاب الأبدي والطرح في جهنّم النار ، يكتب اسمك في كتاب الحياة ويجعلك مقبولاً لدى الله بالبرّ والقداسة والتقوى . 
-- قبولنا النعمة ينقلنا من الموت إلى الحياة ؛ نخلق أو نولد من جديد ونتمتع بعلاقة مباشرة حميمة ، حيّة ومتجددة مع الله خالقنا وفادينا ، نفتح قلوبنا لربنا يسوع المسيح الذي أحبنا وبذل نفسه على الصليب لأجلنا وقام من بين الأموات ، لينعم علينا بنعمة الخلاص والحياة الأبدية بالروح القدس ، بمجرد التوبة الحقيقية والثقة بالسيد الرب المخلّص يسوع تلبية لدعوته حسب كلمته المقدسة ( الإنجيل )... آمين

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..