قصة مريم ويسوع

lorette.shamiyeh 7 اشهر قصة,مريم,ويسوع
قصة مريم ويسوع

قصة مريم ويسوع

عُصمت مريم من دنس الخطيئة الأصلية لأنها من لحمها ودمها سيتجسد يسوع، ذاك الذي أخذ طبيعتنا البشرية ليخلصنا؛
حملت مريم يسوع في أحشائها، ذاك الذي لا تسعه السماوات؛
أرضعت مريم يسوع لبنها، ذاك الذي يقوت الجميع من لا شيء؛
ضمت مريم يسوع الى قلبها، ذاك الذي تسجد له كل من في السماء وعلى الأرض وتحت الأرض؛
قبلت مريم شفاه يسوع، ذاك الذي تنحني أمامه الرؤوس والعيون رهبة وخشوعا؛
عاشت مريم مع يسوع ثلاثين سنة، ذاك الذي أسس الكنيسة الأبدية بثلاث سنوات؛
شاركت مريم يسوع بالفداء عن البشرية؛ ذاك الذي صلب ومات وقام من بين الأموات؛
انتقلت مريم مثل يسوع الى السماء بالنفس والجسد، ذاك الذي ارتفع منتصرا إلى الفردوس؛
تكللت مريم من يسوع سلطانة على السماء والأرض، ذاك الاله الذي لا يرفض لها أي طلب.

فليس هناك مريم دون يسوع لأنهما جسد واحد لا ينفصلان أبدا وليفهم هذا كل الشعوب وجميع الأمم.

فكيف يقولون إنها إمرأة عادية مثلها مثل أي امرأة في العالم ؟!

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..