الأب ادغار الهيبي

lorette.shamiyeh 3 اشهر الأب,ادغار,الهيبي
الأب ادغار الهيبي

الأب ادغار الهيبي
رئيس المعهد العالي للعلوم الدينية في الجامعة اليسوعية

لا أريد الدخول في تحليلات لاهوتية ومواقف رعوية في ما يخص الجدل الحاصل حول أم الله وأم الكنيسة، سيدتنا مريم العذراء. إنما اودٌ طرح سؤالين:

١. الكنيسة هي جماعة المؤمنين المعمدين المتحلقين والمتٌحدين بالأسقف الراعي وضامن الإيمان القويم والتعليم الصحيح. فإذا كان أسقف الكنيسة اللاتينية في لبنان، المطران سيزار إسيان، الساهر على الأداء الكنسي اللاتيني الكاثوليكي في لبنان، قد أكْد على صحة تعليم الاب رمزي، فكيف يعتبر البعض أنفسهم أكثر أمانة للكنيسة وللمسيح ولمريم العذراء من الأسقف المؤتمن باسمهم على التعليم الصحيح؟ وبكل الحالات، وان كانوا غير مقتنعين، وهذا حقهم الطبيعي، ألا تستدعي روح المحبة والخدمة التي في العذراء مريم ان يصعدوا (كما صعدت لخدمة أليصابات) نحو لقاء وحوار مباشرين (وليس عبر التعليقات المسيئة للوحدة والمحبة على وسائل التواصل الاجتماعي) وبنٌاء مع الاب رمزي، ومع النائب الرسولي العام المطران إسيان؟ فبذلك تتجلى فيهم فضائل مريم، لا سيما تلك المتعلقة بالطاعة والطواعية وخدمة الحق.

٢. اذا كان الصمت علامة الرضى (وليس دائما)، وإذا كانت مجالس الأساقفة المحلية صامتة، فهل هي راضية على تعليم الأب رمزي أم على الحملات التي تقوم ضدٌه؟ من الآن لحين الكلام تكريم أم الله يبدأ بالصمت المتواضع والمطيع والحكيم.

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..