وجب التنويه !

lorette.shamiyeh 9 اشهر وجب,التنويه,!
وجب التنويه !

وجب التنويه !
بالأمس قالت بيت لحم كلمتها التاريخية ونبذت أرضها الطاهرة تُجّارها وفاسديها ، في بيت لحم أعلنها المؤمنون من أبناء الكنيسة المقدسة وأبناء الوطن الغيوريين مُتحدين وصارخين ، أن لا مكان لفاسدّ بيننا ولا مكان لبائع الوطن والكنيسة ، لا مكان لمن يُساهم في تهويد القدس ، لا مكان لمن يُخالف القوانين الكنسية المقدسة ، قالوا بصوتٍ واحد وقلبٍ واحد أخرج من بيتنا ومن كنيستنا وأرضنا فأنت لا تستحق فرحنا الإلهي بولادة مُخلص البشرية .

بالأمس خرج أبناء هذه الأرض المقدسة من الوطنيون الأحرار ثابتين وعلى خطى الآباء والأجداد الذين ما توانو يوماً منذ مئات السنين عن التعبير ورفضهم الدائم الإستعمار والغطرسة التي يتبعها الرهبان اليونان " رُهبان الفنار " المتسلطون على سُدّة البطريركية منذ مئات السنين محاربين ورافضين أبناء الأرض من خدمة وإدارة كنيستهم المقدسة .
أما وقد شاهد العالم بالأمس برُمته صوتاً وصورة إعتراض أبناء الكنيسة الوطنيين لموكب المدعو بطريرك والغير مستحق بموجب مخالفته لقوانين الرسل القديسين ، يخرج علينا بعض الأصوات التي تُحاول إثارة الفتنة بين أبناء الوطن الواحد ، بادعائهم الباطل أن من كان معترضاً ليسوا من أبناء الكنيسة والمسيح ، بل هُم من أبناء فلسطين من أبناء الفصائل والأحزاب السياسية في فلسطين ، ولذا مشاركتهم أبناء وطنهم من المسيحيون العرب هو خطأ له أهداف خاصة بحسب ما يُنادي به ويسّوقه مؤيدي والمدافعين وسحيجة المدعو بطريرك ، وهم قلة قليلة جداً في وطننا الغالي ، حيث يُحاول هؤلاء بث صور تُثبت إدعائهم وأقوالهم ، وكأنهم قناة الجزيرة تنتقي صوراً محددة لإثارة الفتن وخلق البلبة داخل المجتمع الواحد .
فقد نشر هؤلاء هذه الصورة لهذا السيدة مُدعين أنها ليست من خراف السيد المسيح ، وهنا كان من واجبنا تجاه كنيستنا المقدسة وتجاه وطننا وتجاه قضيتنا المقدسة ، أن نوضح لأبناء الوطن والكنيسة المقدسة ، بأن كل ما يُقال عارٍ عن الصحة وهدفه خلق المشاكل بين أعضاء الجسد الواحد ليخدموا سيدهم غير المستحق والذي يعمل في خدمة الصهاينة بتفريطه وبيعه الأوقاف الكنسية المؤتمن عليها من الله لشركات وهمية يملكها مستوطنين يهود ولربما المتنفذين الذين يعملون معه داخل البطريركية .
فهذه السيدة الفاضلة هي مسيحيةٌ أرثوذكسية من محافظة رام الله وتُدعى " رولا أبو دحو " ، متزوجة من رجل مسيحي أرثوذكسي يُدعى وسام رفيدي قضى عشر سنوات في سجون الإحتلال الإسرائيلي، فهي إمرأة مناضلة قضت 11 عاماً في سجون الإحتلال الإسرائيلي بعدما تم الحكم عليها لمدة 25 عاماً ، وهي تُدرس في جامعة بير زيت ، وأن هؤلاء الشباب والشابات الذين تقصدوا "سحيجة المدعو بطريرك " نشرها ، ما هم إلا طلابها في جامعة بير زيت ، وقد خرجوا لإيمانهم بعدالة القضية الأرثوذكسية وواجبهم تجاه وطنهم الذي يضيع أمام أعينهم وليقفوا مع أبناء وطنهم من المسيحيون في الدفاع عن كنيستهم فالوطن تماماً كالكنيسة تُذيب العرقية والقومية والإثنية والطائفية ، وهذا مالا يفهمه هؤلاء اليونان الذين يتعاملون مع أبناء الكنيسة المقدسة على أنهم أعداء .
فلو كان هذا المدعو بطريرك والغير مستحق راعياً صالحاً وقريباً من أبناءه لما حدث شيء بالأمس ، ولكنه لاقى ما يستحق .
#طوبى لأصحاب الحق والأرض والكنيسة والخزي والعار للفاسدين و لكل من يرفض الحقيقة ويُدافع عن الفساد والفاسدين .
#الخزي والعار لمن يُحاول بث سموم الفتنة الطائفية في الوطن .
#ثيوفيلوس غير مستحق.
#ميلاد مجيد.

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..