لماذا العجينة في الشجرة وشجرة التوت تعصي.

lorette.shamiyeh 9 اشهر لماذا,العجينة,في,الشجرة,وشجرة,التوت,تعصي.
لماذا العجينة في الشجرة وشجرة التوت تعصي.

لماذا العجينة في الشجرة وشجرة التوت تعصي.
عيد الغطاس - الدنح: العادات والتقاليد والناس لا تنام بانتظار "الدايم دايم"..

عيد الغطاس يعني خلاص الإنسان من الخطايا و بالاعتماد نترك الأبواب مفتوحة لدخول السيد المسيح ليس الى بيوتنا فقط بل الى قلوبنا ايضاً فيمر السيد المسيح و يقدس منازلنا و عائلاتنا و اطفالنا و كل من يفتح قلبه يدخل السيد المسيح و يسكن فيه وينقيه من الخطايا لنحصل على الحياة الأبدية في احضان الآب السماوي آمين .
فنقول أنتم الذين بالمسيح اعتمدتم المسيح قد لبستم هللويا
و كل عام وانتم بألف خير

باعتمادك يارب في نهر الأردن ظهرت السجدة للثالوث لأن صوت الآب تقدم لك بالشهادة مسميّاً إياك ابناً محبوباً و الروح بهيئة حمامة يؤيد حقيقة الكلمة فيامن ظهرت و أنرت العالم أيها المسيح الإله المجد لك .

يحتفل المسيحيون في السادس من كانون الثاني من كل عام بعيد الغطاس وهو الاسم الشعبي المتداول بين المؤمنين لذكرى اعتماد السيد المسيح في نهر الأردن على يد يوحنا المعمدان . وهو الحدث الذي ظهر المسيح للعالم علناً ومن الأسماء التي تطلق على هذا الحدث التاريخــي عيد الظهور الإلهي ، عيد الغطاس لأن عملية التعميد تتم من خلال تغطيس الطفل بالماء ، وعيد الدنح كما يسميه الكلدان في العراق و الدِّنحُ كلمة سريانيّة، تعني الظهورَ والاعتلانَ والإشراق، تعبّر عن المعنى اللاهوتي الحقيقي لعيد الغطاس، عيد اعتماد الرّب يسوع في نهر الأردن من يوحنا المعمدان، وبدء ظهوره للعالم.

لُقبِّ يوحنا "بالمعمدان " لأنه جاء "يكرز في البرية قائلاً :توبوا لأنه قد اقترب منكم ملكوت السماوات " (مت 3: 1, 2) ، فكانت معموديته أساساً "معمودية للتوبة" (مت 3: 11، مرقس 1: 4، لو 3: 3، أع 13: 24، 19: 4) ، فكان من يعتمدون من يوحنا يعترفون بخطاياهم ويعبرون عن توبتهم لمغفرة الخطايا (مت 3: 6، مرقس 1: 5) .
وقد "جاء يسوع من الجليل إلى الأردن إلى يوحنا ليعتمد منه ، ولكنه يوحنا منعه قائلاً : أنا محتاج أن أعتمد منك وأنت تأتي إلى؟ فأجابه يسوع وقال له :اسمح الآن ، لأنه هكذا يليق بنا ان نكمل كل بر . حينئذ سمح له . فلما اعتمد يسوع صعد للوقت من الماء وإذا السموات قد إنفتحت ، فرأي روح الله نازلاً وآتياً عليه ، وصوت من السماء قائلاً : "هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت " (مت 3: 13-17، مرقس 1: 9-11، لو 3: 21,22).
وعندما نظر يوحنا يسوع مقبلاً إليه قال : "هوذا حمل الله الذي يرفع خطية العالم ... وشهد يوحنا قائلاً : إني قد رأيت الروح نازلً مثل حمامة من السماء فاستقر عليه . وأنا لم أكن أعرفه ، لكن الذي أرسلني بالماء ، ذاك (اله ) قال لي : "الذي تري الروح نازلاً ومستقراً غليه ، فهذا هو الذي يعمد بالروح القدس . وأنا قد رأيت وشهدت أن هذا هو ابن الله " (يو 1: 29- 34) .
ويجد بعض المسيحيين -منذ العصور الأولي -صعوبة في معمودية الرب يسوع من يوحنا المعمدان ، ولكنها كانت -على الأقل - تعبيراً من المسيح عن تكريسة الكامل لمشيئة الله ، وكذلك تعبيراً عن تنازله ليجعل من نفسه واحداً مع شعبه أمام الله . وحالما صعد يسوع من الماء ، ونزل روح الله في هيئة منظورة ، واستقر عليه ، قال الآب من السماء: "هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت .
وتحتفل الكنائس التقليدية بعيدين يسميا عيد الظهور الألهي وهما عيد الغطاس وعيد عرس قانا الجليل، ولهم اسماء أخرى مثل عيد الغطاس أو عماد السيد المسيح وعيد عرس قانا الجليل .

 

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..