الإخوة والأخوات الأحباء في مدينة رام الله،

lorette.shamiyeh 3 اشهر الإخوة,والأخوات,الأحباء,في,مدينة,رام,الله،,
الإخوة والأخوات الأحباء في مدينة رام الله،

الإخوة والأخوات الأحباء في مدينة رام الله، 
سلام ومحبة، 
إجتمع مجلس كنائس مدينة رام الله يوم أمس للتشاور حول حادثة الإعتداء على شجرة عيد الميلاد في وسط مدينة رام الله وما تبع الحادثة من تفسيرات وتعقيبات للمسؤولين في المدينة ولمستخدمي شبكات التواصل الإجتماعي. كما والتقى اعضاء المجلس اليوم قيادات الشرطة والبلدية للإطلاع على حيثيات ومستجدات الحادثة. ولما تقدم، يؤكد مجلس كنائس مدينة رام الله على التالي: 
أولاً: إن الشجرة المنصوبة في وسط مدينة رام الله تمثل رمزاً دينيا مسيحيا يشير الى الإحتفال بميلاد يسوع المسيح الذي بميلاده في فلسطين جعل منها ايضاً رمزا وطنياً يخص ابناء وبنات فلسطين كافة. وعليه، فان الإعتداء على شجرة عيد الميلاد هو اعتداء على مشاعر مسيحي فلسطين خاصةً وعلى كافة شعبنا الفلسطيني عامة.
ثانياً: لقد حدث تخريب لشجرة الميلاد العام الماضي وتكراره هذا العالم يثير الدهشة. وما يثير دهشتنا أكثر هو عدم اخذ الأمر بجدية وإعتباره امراً عادياً يحدث كل عام. إن عدم معالجة هذا الامر وبصورة جدية من قبل المسؤولين في المدينة ينذر بتكراره في الأعوم القادمة. 
ثالثاً: بما أن شجرة عيد الميلاد في وسط المدينة هي مسؤولية بلدية رام الله، وبما ان أمن الممتلكات العامة بما فيها الرموز الدينية والوطنية هي مسؤولية الشرطة، فاننا نطلب من بلدية رام الله وقيادة الشرطة متابعة الأمر على كافة الأصعدة والقيام بكل ما يلزم للحفاظ على هذا الرمز الديني والوطني.
رابعاً: نهيب بأبنائنا وبناتنا استخدام وسائل التواصل الإجتماعي بحكمة ومسؤولية وبروح المحبة والسلام العام، وان لا نسمح للعابثين المس بوحدتنا الوطنية. 
صلواتنا ترافق محبتنا لجميعكم، وكل عام وانتم بالف بخير
مجلس كنائس رام الله.

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..