قصة وعبرة

lorette.shamiyeh 3 اسابيع قصة,وعبرة
قصة وعبرة

قصة وعبرة
فـي بــيــتــهم بــاب

كانت هناك حجرة صغيرة فوق سطح أحد المنازل، عاشت فيها أرملة فقيرة مع طفلها الصغير حياة متواضعة، في ظروف صعبة.. إلا أن هذه الأسرة الصغيرة كانت تتميز بنعمة الرضا وتملك القناعة التي هي كنز لا يفنى، لكن أكثر ما كان يزعج الأم هو سقوط الأمطار في فصل الشتاء..
فالغرفة عبارة عن أربعة جدران، وبها باب خشبي، غير أن سقف الغرفة عبارة عن قطعة قماش سميكة وبعض الاخشاب المثبته.. 
و كان قد مر على الطفل أربع سنوات منذ ولادته لم تتعرض المدينة خلالها إلا لزخات قليلة وضعيفة من الشتاء، إلا أنه ذات يوم تجمعت الغيوم وإمتلأت سماء المدينة بالسحب الداكنة
و مع ساعات الليل الأولى هطل الشتاء بغزارة على المدينة كلها،
فاحتمى الجميع في منازلهم، أما الأرملة والطفل فكان عليهم مواجهة موقف عصيب.. نظر الطفل إلى أمه نظرة حائرة وإندسّ في أحضانها.. لكن جسد الأم مع ثيابها كان غارقًا في البلل. أسرعت الأم إلى باب الغرفة فخلعته ووضعته مائلاً على أحد الجدران، وجلست وطفلها خلف الباب لتحجب سيل الشتاء المنهمر..
نظر الطفل إلى أمه في سعادة بريئة، وقد علت على وجهه إبتسامة الرضا..
وقال لها: ماذا يا ترى يفعل الناس الفقراء الذين ليس عندهم باب.. حين يسقط عليهم الشتاء؟
لقد أحس الصغير في هذه اللحظة أنه ينتمي إلى طبقة الأثرياء.. ففي بيتهم باب!!

العبرة :
. يا رب اجعل الرضى والقناعة نعمة لا تفارقنا 
. القناعة كنز لا يفنى
. لا تنظر الى أعلا لتحسد بكبرياءك من حاله أفضل منك؛ بل احن رأسك وانظر بتواضع من هم ما دونك لتعرف مدا رحمة الرب عليك واشكره بكل الأحوال التي أنت فيها.

الله معكم

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..