وَأَنْزِعُ قَلْبَ الْحَجَرِ مِنْ لَحْمِكُمْ وَأُعْطِيكُمْ قَلْبَ لَحْمٍ."

lorette.shamiyeh 9 اشهر وَأَنْزِعُ,قَلْبَ,الْحَجَرِ,مِنْ,لَحْمِكُمْ,وَأُعْطِيكُمْ,قَلْبَ,لَحْمٍ."
وَأَنْزِعُ قَلْبَ الْحَجَرِ مِنْ لَحْمِكُمْ وَأُعْطِيكُمْ قَلْبَ لَحْمٍ.

(( "وَأَنْزِعُ قَلْبَ الْحَجَرِ مِنْ لَحْمِكُمْ وَأُعْطِيكُمْ قَلْبَ لَحْمٍ.".........جراح وزارع القلوب العظيم يقول لك في السنة الجديد ........هل طلبت من الله أن يجري فيك هذه العملية....؟؟؟....هل طلبت منه قلبا جديدا.......؟؟؟)) (( ونحن في نهاية هذا العام ......))
جاء في سفر حزقيال النبي ( وَأَرُشُّ عَلَيْكُمْ مَاءً طَاهِرًا فَتُطَهَّرُونَ. مِنْ كُلِّ نَجَاسَتِكُمْ وَمِنْ كُلِّ أَصْنَامِكُمْ أُطَهِّرُكُمْ.
26 وَأُعْطِيكُمْ قَلْبًا جَدِيدًا، وَأَجْعَلُ رُوحًا جَدِيدَةً فِي دَاخِلِكُمْ، وَأَنْزِعُ قَلْبَ الْحَجَرِ مِنْ لَحْمِكُمْ وَأُعْطِيكُمْ قَلْبَ لَحْمٍ.
27 وَأَجْعَلُ رُوحِي فِي دَاخِلِكُمْ، وَأَجْعَلُكُمْ تَسْلُكُونَ فِي فَرَائِضِي، وَتَحْفَظُونَ أَحْكَامِي وَتَعْمَلُونَ بِهَا.
وتكون لي شعبًا، وأنا أكون لكم إلهًا وأخلصكم من كل نجاستكم........حزقيال ...36 )
******************************
ان القلب البشري، في نظر الكتاب المقدس، أكثر من عضو جسدي، إنه مستودع العواطف، كالمحبة والخوف والشجاعة والغضب والفرح والحزن والكراهية. ويظهر القلب كمركز للحياة الروحية والفكرية والأدبية، إذ فيه يستقر الضمير الإنساني.
قال يسوع: «طوبى للأنقياء القلب». ومعنى هذا أنه ما دام القلب مستودع العواطف فلذلك وجب أن تكون عواطفنا تجاه الله نقية وغير ملوثة
ولا تتولد نقاوة القلب هذه عن إيحاءات فكرية أو نتيجة للتعليم أو التهذيب. وإنما يتأتى تغيير القلب بطريق إلهي وبعمل نعمته العجائبية.
ويقول الكتاب المقدس: «وأعطيكم قلباً جديداً وأجعل روحاً جديدة في داخلكم وانزع قلب الحجر من لحمكم وأعطيكم قلب لحم».
هل طلبت أيها العزيز من الله أن يجري فيك هذه العملية؟ هل طلبت منه قلبا جديدا.....قائلاً ؟
اللهّم انزع مني القلب الحجري , اللهّم طهّر قلبي و نقي حواسي
انزع مني يا رب القلب الحجري وأعطني قلب جديد ينبض بحبك..
اطلب إليك يا ربي أن تملك على قلبي وفكري وحواسي.. حتى لا تكون صلاتى من الشفتين فقط بل من القلب ايضاً.. وقدس قلبى ليكون بالكامل لك وحدك..
انتبه إلى ما قاله داود، الذي من نسله جاء المسيح، في صلاته في المزمور 51.قال: "قلبا نقيا اخلق فيّ يا الله".
و يقول النبي الباكي ارميا: "القلب أخدع من كل شيء وهو نجيس.من يعرفه؟"
و هذا يتفق تماما مع الرب يسوع: "الأصحاء لا يحتاجون إلى طبيب بل المرضى" ومن هم المرضى؟
يجيب الرب مستأنف كلامه: "لاني لم آت لادعو ابرارا بل خطاة إلى التوبة.و هذا يعني أن المرضى هم الخطاة.
أنهم أنت وانا وكل البشر من دون استثناء.أنما يطلب من الخاطئ صاحب القلب المريض أن يفعل شيئين: أولا، أن يعترف بأنه مريض روحيا.فلا خلاص ولا غفران ولا قلب جديد بدون اعتراف.فمن لا يعترف لا ينال شيئا من الرب، فضلا عن أنه يتكشف عن كونه متكبرا و خادعا نفسه.يقول الرسول يوحنا: "أن قلنا أننا لم نخطئ نجعله كاذبا و كلمته ليست فينا.أن قلنا أنه ليس لنا خطية نضل أنفسنا وليس الحق فينا"
أن .كل ما عليك أن تفعله هو ان تأتي إلى يسوع معترفا بخطاياك و طالبا إليه أن يعطيك هذا القلب الجديد، بفعل عمله الكفاري الفدائي بالصليب
.وعند ذاك تتأكد من أنك صرت خليقة جديدة في المسيح ولك قلب جديد مغسول ومطهر بدم الرب. سأل أحدهم شابا يحتضر: ماذا ستأخذ معك، أجاب "قلبا مرشوشا بدم المسيح".
إذن الله نفسه، هو الذي سيعمل فينا هذا التغيير.. هو الذي سينزع القلب الحجري، وهو الذي سيعطي القلب الجديد.
وهو الذي سيسكن روحه القدوس في قلوبنا. وهو الذي سيطهرنا من نجاساتنا، ويخلصنا منها.. كل ذلك عبارة عن عمل إلهي
لذلك فلنمسك بالرب في بداية هذا العام الجديد..
نمسك به من أعماقنا، ونقول له: أنت لا تقبل يا رب مطلقًا، أن يكون العام الجديد بنفس ضعفات وسقطات العام الماضي
مستحيل يا رب أن ترضي بهذا مستحيل إذن فأعطنا قوة لكي ننتصر بها.. إننا سنتمسك بمواعيدك التي ذكرتها في سفر حزقيال النبي.
لقد وعدتنا. وأنت أمين في مواعيدك. حقق وعودك لنا..
وكما قلت في القديم ليكن نور. ورأيت النور أنه حسن. قل أيضًا هذه العبارة مرة أخري "أرنا يا رب رحمتك، وأعطنا خلاصك" (مز 85: 7). أعطنا هذا القلب الجديد، وأعطنا تجديد أذهاننا (رو 12: 2).
"أنزع قلب الحجر من لحمكم، وأعطيكم قلب لحم". فهو يعتبر التوبة تبدأ من القلب. والقلب التائب هو قلب حجر، قلب صخر، قلب قاس، كما كان قلب فرعون قلبًا قاسيًا.
ويكرر الرب نفس الكلام في سفر إرمياء النبي فيقول "وأعطيهم قلبا ليعرفوني أنى أنا الرب، فيكونوا لي شبعا، وأنا أكون لهم إلها. لأنهم يرجعون إلى بكل قلوبهم" (أر 24: 7).
والشيء عينه يتم معك فتتمكن من القول: قلب جديد يوم سعيد يوم اختصاصي بالوحيد..
أمين يا رب
اللهم أصلي إليك مع داود "قلبا نقيا أخلق فيّ يا الله".خذ قلبي الدنس النجس و هبني قلبا أبيض بل قلبا أكثر بياضا مت الثلج.باسم المسيح.آمين .
أمتلك قلبي يا رب ......
و مثل عظيم رحمتك يا خالقي ارحمني. ومثل كثرة رأفتك أمحو معاصي لأنك اله رحيم ومحب للبشر وقد أعلنت لي محبتك وفديتني فاني أهبك حياتي.
وأسائلك ان تخلق فى قلباً نقياً يا الله، وروحًا مستقيمًا جدّد في أحشائي، لا تطرحني من قدام وجهك، وروحك القدوس لا تنزعه مني.
اسمع صلاتي يا سيدي، والى صراخي أمل أذنيك، لأنك وحدك الهي وغايتى، لك وحدك أعطي قلبي، فأرسل لي نعمة روحك القدوس، لتشبع جوع نفسى، ليحل ملكوتك داخلى، فأحيا معك في سلام ومحبة وبرالي الأبد.
+ أنت يارب تريد لنا إن نحبك من كل القلب والنفس والفكر والقدرة، وانت بظروفنا أعلم وادرى، فانظر يارب الى ضعفنا ولا تدع أهتمامات العالم المملؤة تعب وهموم تلهينا عن خلاص أنفسنا وسعينا الى رضاك والعمل بوصاياك ومحبتك.
سمر خوفك فى داخلنا، ولتسكن فينا نعمتك بغنى لنتحرر من الخطية والجهل والكسل ونثبت فيك وتحل بالإيمان فينا ونتحد بك كاتحاد الأغصان بالكرمة ونثمر ويدوم ثمرنا.
+ أمتلك قلبى أنت يارب، خليه لك مضخة صلاة وحب. أعيش معاك تملئ فى حرارة وقرب. أعلن محبتك للقريب والغرب. ولما يتوقف النبض هنا فى القلب. فى الأبدية معاك يحلي القرب

شارك بكتابة تعليق

قم بتسجيل الدخول لكتابة تعليق

أبحث عن ..